ما هو تفسير رؤيا اللون الشفاف في المنام؟

  • يدل على الوضوح، والانكشاف، وعدم الغموض، والشفافية (أي الصدق، والصراحة، وعدم الكذب).

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالأسماء).

  • يدل على ضعف الالتزام الديني عند المرأة خصوصًا في الملابس (الملابس الشفافة).

(لأن من شروط اللباس الشرعي أنه لا يشف).

  • يدل على الفضيحة وهتك الستر (والعياذ بالله).

(لأنه يكشف ما وراءه دون ستر).

  • يدل على الاستشفاف (أي البصيرة، والذكاء، وحسن فهم الأشخاص والأشياء، وتحليل الأحداث والوقائع).

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالأسماء).

  • يدل على ضعف الشخصية، وعدم التأثير، والتأثر بالآخرين وتقليدهم.

(لأنه بدون لون، وهو مجرد عاكس للألوان الأخرى).

  • يدل على أشياء اشتهرت بهذا اللون كالماء والزجاج.
  • يدل على الشفاء (من المرض) والمستشفى، والتشفِّي (أي الشماتة)، والشفاة (عضو في الجسم).
  • يدل على إثارة الغرائز.

(لأنه كاشف لما تحته من العورات في الملابس).

  • يدل على الفقر ورقة الحال.

(لأنه فقير في اللون ورقيق في الشكل).

  • يدل على التمويه، والاختفاء، والتخفي.

(لأنه في الحقيقة لون غير مرئي، لكن الذي يُرى هو الألوان الأخرى التي تظهر من خلاله).

والله أعلم

انقر هنا للاشتراك في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الإسلامية الشرعية

ما هو تفسير الأرقام عمومًا في رؤيا المنام؟

  • يُراعى عند تعبير الأرقام في الرؤيا أن يتعرف المعبِّر على دلالاتها المحتملة في حياة الرائي أو مجتمعه. فمثلا رؤيا يوسف (عليه السلام) في قول الله تعالى: ﴿إِذْ قَالَ يُوسُفُ لأَبِيهِ يَاأَبتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِين﴾ [يوسف:4]؛ الرقم أحد عشر هنا يدل في هذه الرؤيا على الإخوة؛ لأن عدد إخوة الرائي نفسه أحد عشر، بينما قد يدل الأحد عشر كوكبًا مثلًا في رؤيا مدير نادٍ رياضي على فريق كرة القدم في النادي؛ لأن عددهم أحد عشر لاعبًا. وقد يدل الأحد عشر في رؤيا طفل على سنوات عمره إذا كان في هذه السن عندما رأى الرؤيا.

 

  • بخصوص الدلالة الاجتماعية للأرقام، فيجب أن يُراعي المعبِّر أن هذه الأرقام تختلف معانيها من بلد لآخر، أو مجتمع لآخر، أو وسط لآخر؛ فالرقم 51 مثلًا قد يدل في بعض الرؤى على تاريخ الأول من الشهر الخامس الميلادي، وهذا معدود عيدًا للعمَّال في بعض الدول، أو قد يدل الرقم نفسه مثلًا على الولايات المتحدة الأمريكية (50 ولاية مجتمعة في دولة واحدة فيدرالية). وقد يدل الرقم 213 مثلًا على ما يُسمى في بعض البلاد بعيد الأم؛ أي تاريخ 21 من الشهر الثالث. وقد يدل هذا الرقم أيضًا على مفتاح هاتف دولي.

 

  • الأرقام في المنام من أصعب الرموز تعبيرًا، ولهذا يُنصح المعبر بالتحدث مع من يرى هذه الأرقام في المنام، ومحاولة التعرف قدر المستطاع على أحواله، فلعل المعبِّر يستطيع أن يعرف إن كان الرقم في المنام يدل على عمر الرائي، أم عدد سنوات العمل، أم عدد سنوات الزواج، أم عدد الأبناء أو الإخوة، أم تاريخ معين له مدلول خاص عند الرائي، أو غير ذلك.

 

  • تعبير الأرقام المركبة في المنام قد يتم عن طريق تفكيك الرقم ومحاولة الوصول إلى معنى لأجزائه ثم إضافتها لبعضها. فمثلا: الرقم 132؛ مائة تدل على الصبر، وثلاثون تدل على الشهر، واثنان تدل على الزواج، فيكون المعنى صبر شهر يعقبه زواج إن شاء الله تعالى.

 

  • الأرقام في المنام عمومًا قد تدل على المال والحسابات.

(لأنها محسوبة بالأرقام).

  • وقد تدل الأرقام في المنام على الأزمان والأعمار.

(لأنها محسوبة بالأرقام).

  • وقد تدل الأرقام في المنام على القياسات بمختلف أشكالها وأنواعها وأدواتها كالأطوال، والأوزان، والأحجام، وقياسات الحرارة والجو، والعدَّادات، وأدوات القياس، وغيرها.

(لأنها محسوبة بالأرقام).

  • وقد تدل الأرقام في المنام على الهواتف، والاتصالات، والتواصل، والعلاقات بين الناس.

(لأن الهواتف كلها تعمل بالأرقام).

  • والأرقام عمومًا تدل على التنظيم، والترتيب، والوضوح، والحفظ.

(لأنها تستخدم في مثل هذه الأغراض).

  • والأرقام في المنام قد تدل على أشخاص أو جماعات.

(لأن تعداد السكان محسوب بالأرقام، ولأن بطاقات التعريف لها أرقام، وخصوصًا هؤلاء الذين ينتسبون لأماكن أو مؤسسات ينادى فيها عليهم كأفراد بالأرقام كالجيوش والسجناء ونحوها).

  • والأرقام في المنام قد تدل على وسائل المواصلات التي تحمل أرقامًا للتعريف كالسيارات، والشاحنات، والقطارات، وغيرها.
  • والأرقام في المنام قد تدل على جميع الأوراق والمستندات ذات الأهمية الرسمية والقانونية.

(لأن لها أرقامًا مسلسلة).

  • والأرقام في المنام قد تدل على مجالات معينة كالرياضيات، والهندسة، والحاسوب.

(لأن استخدام الأرقام شيء أساسي في هذه المجالات).

  • والأرقام في المنام قد تدل على أعمال الإنسان المكتوبة عليه عند الله (تعالى).

(لقول الله عز وجل: ﴿كِتَابٌ مَّرْقُوم﴾ [المطففين:20،9]).

  • الأرقام المكسورة كالربع، والخمس، والثُمن، والعُشر قد تدل على نقص، أو أمور تتعلق بالمواريث؛ أو أنصبة الزكاة، والشراكة، والتجارة؛ أو قياسات وأوزان في البيع والشراء.
  • المعادلات الحسابية المتساوية تدل على العدل، والاعتدال، والمساواة، وتسوية المشاكل؛ فإن كانت غير متساوية، فربما تدل على عكس هذه المعاني.
  • الأرقام ذات الأصفار المتعددة قد تدل للصالحين والعابدين على الحسنات المضاعفة إن شاء الله.

(لقول الله تعالى: ﴿وَاللّهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاء﴾ [البقرة:261]).

  • الرقم المجهول أو غير المحدد في المنام قد يدل على الصيام وثوابه.

(لقول الله تعالى في الحديث القدسي: «كلُّ عمَلِ ابنِ آدمَ له إلا الصيامَ فهو لِي وأنا أجزِي بِهِ» [حديث صحيح]).

  • الرقم في المنام قد يدل على مضاعفاته.

(فالرقم 510 مثلا قد يدل على 500 مضروبة في 10 = 5000. وقد رأى أحد المسلمين رؤيا بهذا الرقم فاستلم 5000 من المال في اليوم التالي).

  • بعض الأرقام في المنام قد تدل على الأذكار الواردة عن النبي ﷺ وتكرارها بأعداد معينة.

(كقول النبي ﷺ: «من قال: سبحان اللهِ وبحمدِه في يومٍ مائةَ مرَّةٍ حُطَّت خطاياه وإن كانت مثلَ زبدِ البحرِ» [رواه البخاري]).

  • بعض الأرقام في المنام قد تدل على أمور مقرونة بأعداد معينة في القرآن الكريم والحديث الشريف.

(مثلًا: الرقم 2 في المنام قد يدل على قول الله تعالى: ﴿الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا﴾ [الكهف:46]. والرقم 3 في المنام قد يدل على قول النبي ﷺ: «ثلاثٌ أُقسِمُ عليهِنَّ: ما نقَصَ مالٌ قطُّ من صدقةٍ، فتصدَّقُوا، ولا عَفَا رجلٌ عن مَظلمةٍ ظُلِمَها إلا زادَهُ اللهُ تعالَى بِها عِزًّا، فاعفُوا يزِدْكمُ اللهُ عِزًّا، ولا فتَحَ رجلٌ على نفسِهِ بابَ مَسألةٍ يَسألُ الناسَ إلا فتَحَ اللهُ عليه بابَ فقْرٍ» [حديث صحيح]).

  • بعض الأرقام في المنام قد تشير إلى معنى نسبي له علاقة بأحوال الرائي.

(مثلًا: فتاة اعتادت في الواقع أن تشتري حذاء بمائة ريال، فرأت في المنام من يشتريه لها ب 250 ريالًا. فهذا الرقم في المنام قد يدل على بشرى بارتفاع في مستوى المعيشة).

انقر هنا للاشتراك فورا في خدمة تعبير الرؤيا على حسب الأصول الشرعية الإسلامية.

اطلب الآن: النسخة الورقية من كتاب شمس دنيا المنام على Amazon

كتاب: شمس دنيا المنام (ط5)

كتاب فريد؛ يتناول قواعد وأصول تعبير الرؤيا بشمول وتفصيل، بأسلوب عصري شائق؛ يجمع بين التأصيل العلمي الشرعي، وبساطة اللغة، وسهولة الشرح، وحسن العرض والترتيب. يتميز الكتاب بالاعتماد في أكثر مادته على القرآن الكريم والحديث الشريف، مع الالتزام بالخط العام لمنهج تعبير الرؤيا لأكارم علماء التعبير من الصحابة والتابعين وغيرهم من المسلمين أعلام تعبير الرؤيا. ابتعد الكتاب عن كل ما هو بعيد عن الشرع من البدع في التعبير والمسائل غير المنضبطة، أو المكذوبة، أو الضعيفة، أو التي لا أصل لها، أو القيل والقال بغير دليل، أو الخرافات، أو الأشياء الدخيلة على تعبير الرؤيا، أو الأشياء القديمة التي لم تعد توجد في هذا العصر أو تناسبه. يجيب الكتاب على العديد من الأسئلة الشائكة، التي كثر الجدال حولها في مجال تعبير الرؤيا.

 

النسخة الإلكترونية على الرابط التالي (في حالة شراء هذه النسخة، يحصل المشتري على اشتراك خاص بخدمة تعبير الرؤيا):

https://payhip.com/b/UAls

النسخة الورقية على الرابط التالي:

https://www.amazon.com/dp/198183429X

أو انقر على الصورة التالية

cover123