ما هو تفسير رؤيا خلاط المطبخ في المنام؟

  • يدل على الاختلاط والمعاشرة بين الناس.

(لأنه وظيفته خلط الأطعمة ببعضها).

  • يدل على المصاهرة.

(لأن المصاهرة اختلاط عائلات وامتزاجها ونسب مشترك بينها كما يخلط الخلاط المواد الغذائية مع بعضها).

  • يدل على معاشرة الرجل للمرأة أو الحمل.

(لأنه يحمل مواد سائلة تمتزج في داخله كما يحمل الرحم ماء الرجل والمرأة فيمزجهما ليحدث الحمل).

  • يدل على طمس المعالم وعدم التمييز.

(لأنه يطمس معالم الأشياء التي توضع داخله بخلطها فتصبح سائلة وتفقد معالمها المميزة).

  • يدل على الطائرة أو الغسالة أو أي آلة يعمل محركها بالدوران.

(لأنه يتكون من آلة دوارة).

  • يدل على الجمع بين أشياء مختلفة كالجمع بين زوجتين، أو جنسيتين، أو عملين … إلخ.

(لأنه يجمع بين أشياء مختلفة ويخلطها).

  • يدل على التليين أو الترويض.

(لأن الأشياء تكون في داخله شديدة وجامدة، فتلين، وتنكسر، وتسيل).

  • يدل على التيسير أو التبسيط.

(لأن الأشياء الصلبة المتعددة بداخلة تتحول إلى سائل بسيط سهل الشرب والهضم).

  • يدل على المعدة والهضم.

(لأن الأشياء الصلبة فيه تتكسر وتسيل كما يحدث في عملية الهضم داخل المعدة).

  • يدل على السيولة المالية والتسييل.

(أي بيع الممتلكات وتحويلها إلى أموال سائلة).

  • يدل على الكأس الرياضية.

(للتشابه بين الخلاط والكأس).

  • يدل على اختلاط العقل والإدراك.
  • يدل على اختلاط الأمور على الإنسان أو اختلاط المفاهيم.
  • يدل على الفهم والاستيعاب للمسائل الصعبة.
  • يدل على النسيان.

(لأن الأشياء التي توضع فيها يذوب شكلها وقوامها كما تذوب الهموم بالنسيان).

  • يدل على آلة خلط الأسمنت.

(لأن كلاهما خلاط؛ راجع قاعدة التشابه في الوظيفة في تعبير الرؤيا).

  • يدل على اختلاط الأنساب.

(للتشابه في حال الاختلاط؛ راجع قاعدة التشابه في الحال في تعبير الرؤيا).

  • يدل على المدارس والجامعات المختلطة.

(للتشابه في حال الاختلاط؛ راجع قاعدة التشابه في الحال في تعبير الرؤيا).

  • يدل على آلة فرم الأوراق.

(للتشابه في الحال بين فرم الأوراق وخلط الطعام؛ راجع قاعدة التشابه في الحال في تعبير الرؤيا).

  • يدل على أضغاث الأحلام.

(لأنها تكون أخلاطًا).

والله أعلم.

انقر هنا للاشتراك فورا في خدمة تعبير الرؤيا على أصوله الشرعية الإسلامية

 

ما هوتفسير رؤيا طبق الاستقبال الفضائي أو الدِش في المنام؟

  • يدل على كل جهاز يستقبل إشارات لاسلكية كالجوال، أو الإنترنت اللاسلكي، أو الحاسوب المحمول، أو غير ذلك.
  • يدل على الاستيراد أو استقبال أشياء أو أشخاص أو أفكار أو أموال من الخارج أو من مكان بعيد.

(لأنه يستقبل إشارات القنوات الفضائية من أماكن بعيدة أو من خارج البلد).

  • يدل على رادار مراقبة الملاحة البحرية والجوية. وقد يدل على أنظمة اتصال وتتبع.

(للتشابه بين هذا الطبق واستقباله للإشارات وبين هذه الرادارات. ولأنه يتتبع الإشارات).

  • يدل على المواد الخام التي يتم تصنيعها وتحويلها إلى مواد أخرى أعقد.

(لأنه يستقبل الإشارات في حالتها الأولية ثم يتم تحويلها بعد ذلك لإشارات تليفزيونية).

  • يدل على أطباق الطعام أو أي شكل أو هيكل يشبهه.

(راجع قاعدة التشابه في تعبير الرؤيا).

  • يدل على الوحي الإلهي الذي أوحاه الله (تعالى) لنبيه محمد ﷺ.

(لأن الوحي جاء من السماء فاستقبلته الأرض كما يستقبل الطبق الإشارات من السماء).

  • يدل على الإعلام والقنوات الفضائية.

(لأنه يستخدم في نقلها).

  • يدل على الأذن البشرية. وقد يدل على مكبر الصوت.

(لأن الأذن تستقبل موجات وتحولها لأصوات كالطبق يستقبل موجات ويحولها لأصوات أيضًا. ولأنه يستقبل إشارات بلا صوت مسموع فيحولها إلى صوت مسموع).

  • يدل على شخص كثير السفر أو كثير الاتصال بالدول الأخرى. وقد يدل على شخص أجنبي.

(لأنه يستقبل القنوات والإذاعات من العديد من الدول).

  • يدل على الفلك، والنجوم، وعلوم الفضاء، والتليسكوب.
  • يدل على العودة من السفر والاستقرار.

(لأنه يستقبل إشارات من الفضاء من الخارج فتتحول إلى داخل المنازل صور وأصوات مستقرة).

  • يدل على تجسد الجن وظهورهم أو تكلمهم بصوت مسموع.

(لأنه يستقبل إشارات مخفية فيحوها إلى صور مرئية وأصوات مسموعة).

  • يدل على المستقبل أو القبول.

(لأنه جهاز استقبال. راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالأسماء).

  • يدل على الجذب، والانجذاب، والشخص الجذاب.

(لأنه يجذب الإشارات).

  • يدل على الأمطار أو جمعها والانتفاع بها.

(لأنه يستقبل ما يأتي من السماء، والأمطار أيضًا تأتي من السماء. راجع قاعدة التشابه في الحال في تعبير الرؤيا).

  • يدل على كل مكان أو مركبة تحتوي على مثل هذا الجهاز كالسفن والطائرات.
  • يدل على التجسس، أو التلصص، واستراق السمع.
  • يدل على التواصل والإحساس القوي والارتباط بين أشخاص متباعدين.

(لأنه يستقبل إشارات من أماكن بعيدة فتتحول إلى صور وأصوات).

  • يدل على أفكار وإلهامات يفتح الله (تعالى) بها على من يكتب أو يفكر خصوصًا من الصالحين.
  • يدل على كل كائن، أو أداة، أو جهاز يمتص كالبعوضة أو المحقن يمتصا الدماء. وقد يدل على نقل الدم.

(لأنه يمتص الإشارات فينقلها إلى أجهزة استقبال أخرى).

  • يدل على السحر، أو المس، أو الوسوسة.

(لأن المسحور يستقبل الجان في جسده وقد يتكلم على لسانه كما يستقبل الطبق الإشارات غير المرئية فتتحول إلى صور وأصوات).

  • يدل على العقوبات الإلهية والكوارث الطبيعية للفاسدين والمجرمين.

(لأنه جهاز مستقبِل، والله تعالى يقول: ﴿فَلَمَّا رَأَوْهُ عَارِضًا مُّسْتَقْبِلَ أَوْدِيَتِهِمْ قَالُوا هَذَا عَارِضٌ مُّمْطِرُنَا بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُم بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيم﴾ [الأحقاف:24]).

  • يدل على الأشجار.

(لأنه مثبت في الأرض وله جذع يقوم فوقه. راجع قاعدة التشابه في الشكل في تعبير الرؤيا).

والله أعلم.

انقر هنا للاشتراك فورا في خدمة تعبير الرؤيا الصادقة على أصوله الشرعية الإسلامية

ما هو تفسير رؤيا التلفاز في المنام؟

  • يعتمد تعبير رؤيا التلفاز بشكل كبير على استخدام الرائي له في الواقع. فإن كان الرائي يستخدمه مثلًا في التسلية وتضييع الوقت الثمين، فقد يدل في المنام على هذا المعنى، بينما إن كان يستخدمه في التعلم، فقد يدل على العلم، وإن كان يستخدمه في مشاهدة الأخبار عادة، فقد يدل في المنام على ورود أخبار، فإن كان الرائي لا يشاهد التلفاز في الواقع غالبًا، فقد يدل في المنام على أمور مهملة أو معطلة … وهكذا.
  • يدل التلفاز في كثير من الرؤى على حال الإنسان واهتماماته بحسب ما يظهر فيه في المنام؛ فإن رأى فيه جماعة من المصلين مثلًا، فقد يدل على اهتمامه بالعبادة، وإن رأى برنامج عن السياحة، فقد يدل على اهتمامه بالسفر … وهكذا.
  • يدل على عرض أعمال الإنسان يوم القيامة.

(لأنه جهاز عرض، ولقول الله تعالى: ﴿يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لاَ تَخْفَى مِنكُمْ خَافِيَة﴾ [الحاقة:18]).

  • يدل على العلم، والإعلام، والوعي، والتوعية، والتذكير، والتنبيه، والنصيحة، والتحذير.

(لأنه أداة إعلام وتوعية في الأساس).

  • يدل على الإشهار، والشهرة، والمشاهير، والتشهير، وكشف الأسرار والأخبار.

(لأنه يستخدم لهذه الأغراض).

  • يدل على كل جهاز له شاشة كالحاسوب، والجوال، والأجهزة الطبية، وأجهزة التعليم، والمراقبة، والرصد، وغيرها.

(راجع قاعدة التشابه في تعبير الرؤيا).

  • يدل على الذاكرة والذكريات.

(لأنه يعيد عرض أحداث سابقة).

  • يدل على السفر، والنقل، والانتقال إلى أماكن مختلفة. وقد يدل على الطائرة.

(لأنه ينقل إليك الأحداث من أماكن متعددة، ولأن طائرات الركاب تحتوي على شاشات تلفاز).

  • يدل على إنسان. وقد يكون حال هذا الإنسان من حال ما يظهر في التلفاز، فالتلفاز المغلق إنسان منغلق، والتلفاز المفتوح على برنامج ديني قد يدل على إنسان مسلم متدين، والتلفاز المفتوح على برنامج طبخ إنسانة أو زوجة ماهرة في الطبخ، والتلفاز المفتوح على برنامج جرائم قد يدل على إنسان مجرم، والتلفاز المفتوح على الأخبار قد يدل على شخص مراسل صحفي أو نمام ينقل الكلام ويفشي الأسرار … وهكذا.

(يدل على إنسان؛ لأنه يخرج أصواتًا بشرية وكلامًا كما يصدر عن الإنسان ذلك [راجع قاعدة التشابه في تعبير الرؤيا]).

  • يدل على الحفظ من الضرر والوقاية من الشر أو عدم التورط فيه.

(لأنك ترى فيه الضرر والشر فلا يصيبك منه شيئًا).

  • يدل على ما يتطلع الإنسان لتحقيقه وما يسعى إليه.

(لأن الإنسان يتطلع فيه إلى الصورة ويسعى إلى مشاهدة أشياء معينة).

  • يدل على السينما، وآلة التصوير، واللوحات المرسومة.

(للتشابه في الشكل والحال).

  • يدل على زائر أو زوار.

(لأنك تشاهد فيه الناس في منزلك لفترة مؤقتة).

  • يدل على استدعاء أو طلب حضور.

(لأنك تستدعي وتستحضر فيه قنوات معينة لتشاهدها).

  • يدل على العادات، والتقاليد، والمتعارف عليه، والنظام العام في بلد معين.

(لأن كل قناة تخرج من بلد ما عادة ما تعبر عن عاداتها، وتقاليدها، ونظامها العام).

  • يدل على أمنيات لم تتحقق.

(لأن الإنسان يشاهد فيه ما يتمناه دون أن يكون شريكًا فيه).

  • يدل على طريقة تفكير الإنسان وأسلوبه في فهم واستيعاب الأشياء.

(لأن الإنسان يشاهد فيه ما يتناسب مع تفكيره وفهمه).

  • يدل على المبادئ، والقيم، والمعتقدات، والتوجهات لشخص، أو جماعة، أو مجتمع.

(لأن الإنسان يشاهد فيه ما يتماشى مع هذه الأمور).

  • يدل على الحكومة أو إدارة الحكم.

(خصوصًا إذا كان الإعلام تحت رقابة وتوجيه الدولة).

  • يدل على انتشار وانتقال علم، أو فكر، أو خبر معين.
  • يدل على وسائل إعلام تؤدي دورًا مشابهًا كالصحف، والإنترنت، ومقاطع الفيديو، وغيرها.
  • يدل على النافذة، أو الشرفة، أو واجهة زجاجية.

(لأن الإنسان يطل منها على مشهد خارجي كما يطل من التلفاز على مشاهد خارجية [راجع قاعدة التشابه في تعبير الرؤيا]).

  • يدل على وضع يكون فيه الإنسان مغلوبًا على أمره أو ضعيفًا.

(لأن الإنسان يرى فيه أشياء مفروضة عليه لا يستطيع تغييرها).

  • يدل على أشخاص بعيدين أو لا يستطيع الإنسان الوصول إليهم.

(لأن الإنسان يشاهد فيه أشخاصًا لا يقدر أن يصل إليهم أو يتعامل معهم).

  • يدل على العزلة عن الواقع أو كل ما يعزل أو يقي من شيء معين.

(لأن الإنسان يرى فيه أشياء من وراء شاشة زجاجية دون أن يتفاعل أو يتعامل مع هذا الواقع).

  • يدل على رؤيا المنام أو حديث النفس.

(لأن الإنسان يرى فيه صورًا كما يحدث في الرؤيا).

  • يدل على ورود أخبار عن ناس أو الاطمئنان عليهم.
  • يدل على اللهو، أو الفتنة، أو كل ما يجذب الإنسان ويشغله ويسيطر على تفكيره.
  • يدل على الموت والقبر.

(لأن التلفاز مكان محدود مربع فيه مجرد صور أشخاص، وليس الأشخاص الحقيقيين، كما أن القبر مكان محدود فيه جثة الشخص، وليس الشخص نفسه [راجع قاعدة التشابه في تعبير الرؤيا]).

  • يدل على الحمل.

(لأنه يحمل في باطنه صور الأشخاص؛ ولقول الله تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاء﴾ [آل عمران:6]).

  • يدل على القصص، والحكايات، والروايات، والموسيقى، والأغاني.

(لكثرة عرض هذه الأشياء على شاشته في العصر الحالي).

  • يدل التلفاز على الشخص الذي فاز.

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالأسماء).

  • يدل على وسائل المواصلات كالسيارة، والحافلة، والطائرة، وغيرها.

(لأن الإنسان يتطلع فيها من زجاج إلى مناظر، كما يتطلع في التلفاز من زجاج إلى مناظر [راجع قاعدة التشابه في تعبير الرؤيا]).

  • يدل على التعامل مع أشخاص ليس من السهل الوصول إليهم، والدخول إلى أماكن ليس من السهل الوصول إليها.

(لأن الإنسان قد يرى ويشاهد فيه من لا يستطيع التعامل معهم، أو ما لا يستطيع الوصول إليه).

  • تنبيه: يُلاحظ أحيانًا أن بعض معاني رموز الرؤى تبدو متناقضة. فمثلًا: التلفاز قد يدل في بعض الرؤى على ناس لا يستطيع الإنسان الوصول إليهم أو التعامل معهم؛ أي يعجز عن مقابلتهم، ولكنه في رؤى أخرى قد يدل على الوصول إليهم والتعامل معهم فعلًا. وتعبير رؤيا معينة على معنى ما هنا يحدده سياق الرؤيا وأحوال الرائي. فمثلًا: لو كان التلفاز في المنام في مكان فخم، فقد يدل على مقابلة مع شخص مهم، بينما لو كان التلفاز في المنام في مكان متواضع، فقد يدل على العجز عن مقابلة هذا الشخص.

والله أعلم.

انقر هنا للاشتراك فورا في خدمة تعبير الرؤيا على أصوله الإسلامية الشرعية

 

ما هو تفسير رؤيا سورة البقرة في المنام؟

  • تدل على الإسلام، وشريعته، وأحكامه، والالتزام بها.

(لأنها أكبر سورة في القرآن الكريم، واشتملت على أحكام الإسلام التشريعية الأساسية).

  • تدل على حفظ البيوت وسكانها من الشياطين. وقد تدل على البيوت السعيدة العامرة بالإيمان. وقد تدل على إصلاحات وتحسينات في حالة البيوت والمنازل. وقد تدل على طول العمر والبركة فيه.

(لقول النبي ﷺ: «لا تجعلوا بيوتَكم مقابرَ. وإنَّ البيتَ الَّذي تُقرأُ فيهِ البقرةُ لا يدخلُهُ الشَّيطانُ» [حديث صحيح]).

  • تدل على الوقاية من السحر، أو إبطاله والشفاء منه إن كان موجودًا. وقد تدل على تعجيز السحرة وتدمير كيدهم. وقد تدل على البركة.

(لقول النبي ﷺ: «اقرَؤوا سورةَ البقرةِ؛ فإنَّ أَخْذَها بركةٌ، وتركَها حسرةٌ، ولا يستطيعُها البَطَلَةُ. قال معاويةُ: بلغني أنَّ البطلَةَ السحرةُ» [رواه مسلم]).

  • تدل على الأبقار، أو اللحوم الحلال، أو الذبح للماشية، أو الجزار ومهنته، أو الثروة الحيوانية، أو الأضحية.

(راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالأسماء).

  • تدل على الأمور والنشاطات الطويلة أو التي تحتاج إلى صبر وجهد.

(لأنها أطول سورة في القرآن الكريم).

  • تدل على أعمال الجهاد في سبيل الله، والاستدعاء لعمل الخير والتشجيع عليه، واستنهاض الهمم وتقويتها في أمور الدين والأعمال العظيمة.

(لما روي عن النبي ﷺ بأسانيد متعددة أنه كان في مثل هذه المواقف ينادي أصحابه بقوله ﷺ: «أصحاب سورة البقرة»).

  • تدل على العظمة، والتفوق، والتكريم، ورفعة الشأن. وقد تدل على سنام الإبل.

(لأنها أكبر سورة من حيث الحجم والمساحة في المصحف، ولاشتمالها على أعظم آية في القرآن الكريم؛ وهي آية الكرسي، ولأن النبي ﷺ سمَّاها سنام القرآن في قوله ﷺ: «إِنَّ لِكلِّ شيءٍ سَنامًا، وسَنامُ القرآنِ سُورَةُ البَقَرَةِ» [إسناده حسن]).

  • تدل على اعتراف بالحقيقة، أو اكتشاف مجرم أو القبض عليه وخصوصًا في جرائم القتل.

(لقصة البقرة الواردة في السورة الكريمة).

  • تدل على البعث أو إفاقة من غيبوبة.

(لما جاء من قول الله تعالى في قصة البقرة: ﴿فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِي اللّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُون﴾ [البقرة:73]).

  • الصفحة الأولى من سورة البقرة في المصحف الشريف قد تدل على شهادة تكريم أو تقدير.

(لأن لها تصميمًا مزخرفًا عادة يشبه تصميمات الشهادات).

  • تدل على النشاط الزائد، والحركة بعد السكون أو الهدوء أو الخمول للإنسان أو الحيوان أو الآلات والمواصلات. وقد تدل على حضور الملائكة الكرام، أو حضور أشخاص من أهل الصلاح والتقوى والخير، وربما كانوا أجانب أو غرباء أو مسافرين. وقد تدل على الصوت العذب الجذاب المحبوب من الناس في قراءة القرآن الكريم. وقد تدل على الإضاءة أو الإنارة الليلية.

«لما روي عن أسيدِ بنِ حضيرٍ: كان يقرأُ من الليلِ سورةَ البقرةِ، إذ جالتِ الفرسُ، فسكتَ، فسكنتْ، فقرأَ فجالتْ، فسكتَ فسكنتْ، ثم قرأ، فجالتِ الفَرَسُ، فانصرفَ، قال: فرفعتُ رأسي إلى السماءِ فإذا مثلُ الظُلَّةِ فيها أمثالُ المصابيحِ عَرَجَتْ حتى ما أراها، فلمَّا أصبحَ حدَّثَ النبيَّ ﷺ، قال: تلكَ الملائكةُ دَنَتْ لصوتِكَ، ولو قرأتَ لأصبحتْ ينظرُ الناسُ إليها لا تَتَوَارَى منهم» [حديث صحيح].

  • تدل على الأحكام الأساسية التي تقوم عليها الدول، والمؤسسات، والجماعات.

(لأنها نزلت على الرسول ﷺ في أولى مراحل تأسيس الدولة الإسلامية بعد الهجرة إلى المدينة المنورة؛ لتكون دستورًا للأحكام الأساسية التي بنيت عليها دولة الإسلام).

  • تدل على العمليات الجراحية في البطن. وقد تدل على بَقر البطن.

(لقولهم: بَقَر بطنه؛ أي شقها [راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالأسماء]).

  • ورؤيا سورة البقرة في هيئة لا تليق بها قد تدل على الكلام البليغ في الدين يقال نفاقًا أو رياءً.

(لقول النبي ﷺ: «إنَّ اللَّهَ يبغَضُ البليغَ منَ الرِّجالِ الَّذي يتخلَّلُ بلسانِهِ كما تتخلَّلُ البقرَةُ» [حديث صحيح-رواه الترمذي] [راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالجناس اللغوي وعكس معنى الرمز]).

  • تدل على انتصار على قوم يهود وتأييد من الله تعالى للمسلم عليهم.

(لكثرة ذكر بني إسرائيل وأحوالهم فيها).

  • تدل على الشق، والبحث، والتفتيش، والتنقيب، والكشف عن الأسرار والأحوال والأشياء.

(لقولهم: بقر الأرض [أي نقَّب فيها]).

  • تدل على الأمير والإمارة. وقد تدل على رئاسة وفد أو مجموعة أو بعثة لها مهمة معينة. وقد تدل على أسباب الترقي والارتقاء في مجال العلم والعمل والدعوة إلى الله (تعالى).

(لما روي عن أبي هريرة [رضي الله عنه] قال: «بعث رسولُ اللهِ ﷺ بعثًا، وهم ذو عَددٍ، فاستقرأهم، فاستقرأ كلُّ رجلٍ منهم ما معه من القرآنِ، فأتى على رجلٍ منهم – من أَحدثِهم سِنًّا – فقال: ما معك يا فلانُ؟! قال: معي كذا وكذا، وسورةُ البقرةِ، قال: أمعك سورةَ البقرةِ ؟!، فقال: نعم، قال: فاذهبْ، فأنت أميرُهم، فقال رجلٌ من أشرافهم: واللهِ يا رسولَ اللهِ! ما منعني أن أتعلَّمَ سورةَ البقرةِ، إلا خشيةَ ألا أقومَ بها؟ فقال رسولُ اللهِ ﷺ: تعلَّموا القرآنَ، واقرءُوه، فإنَّ مثلَ القرآنِ لمن تعلَّمه، فقرأه وقام به، كمثلِ جرابٍ مَحشُوٍّ مسكًا، يفوحُ ريحُه في كلِّ مكانٍ، ومثلُ من تعلَّمَه، فيرقدُ، وهو في جوفِه، كمثلِ جرابٍ وُكِئَ على مِسكٍ» [حديث حسن-رواه الترمذي]).

  • تدل على الظل يوم القيامة أو في الدنيا. وقد تدل على الزهرة أو الزهور. وقد تدل على الغمامة. وقد تدل على جماعة من الطير. وقد تدل على الوقاية والحفظ للمسلم أو دفع البلاء والهم عنه.

(لقول النبي ﷺ: «اقرؤوا الزهْرَاوينِ: البقرةَ وآلَ عمرانَ، فإنَّهما يأتيانِ يومَ القيامةِ [وفي رواية: يُظلانِ صاحبَهُما يومَ القيامةِ] كأنَّهما غمامَتانِ أو غيايتانِ، أو كأنَّهما فِرْقَانِ من طَيْرٍ صَوَافَّ، تُحَاجَّانِ عن أصحابِهما» [حديث صحيح]).

  • آية الكرسي تدل على الله (عز وجل)، الملك، الحي القيوم، رب السماوات والأرض. وقد تدل على كرسي الله (تعالى). وقد تدل على عرش ملكي أو حكم واسع ممتد في الشعبية والقوة والثبات (لقول الله تعالى: ﴿وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيم﴾ [البقرة:255]). وقد تدل على الحفظ من الله (تعالى) (لما جاء في الحديث: «إذا أوَيتَ إلى فراشِك فاقرَأْ آيةَ الكرسِيِّ، لن يَزالَ عليك منَ اللهِ حافظٌ، ولا يَقرَبُك شيطانٌ حتى تُصبِحَ» [رواه البخاري]). وقد تدل على حسن الخاتمة ودخول الجنة (لقول النبي ﷺ: «مَنْ قرأَ آيةً الكُرسِيِّ دُبُرَ كلِّ صلاةٍ مكتوبةٍ، لمْ يمنعْهُ من دُخُولِ الجنةَ إلَّا أنْ يمُوتَ» [حديث صحيح]). وقد تدل على الحياة، والحيوية، والكائن الحي، أو المسؤولية والقيام على شؤون الغير (لورود اسمي الله الحي القيوم). وقد تدل على حفظ الله (تعالى) للمسلم (لما جاء في الحديث الشريف: «إذا أوَيْتَ إلى فِراشِك، فاقرَأْ آيةَ الكرسِيّ: ﴿اللهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ﴾ حتى تختِمَ الآيةَ، فإنك لن يزالَ عليك من اللهَ حافِظٌ، ولا يقربَنَّك شيطانٌ حتى تُصبِحَ» [رواه البخاري]). وقد تدل على منصب مهم أو مسؤولية عامة (لأنهم يستخدمون كلمة الكرسي كمجاز عن هذه المعاني). وقد تدل على رفعة شأن وتفوق (لأنها أعظم آية في القرآن الكريم). وقد تدل على العلم والتعليم (لأن الطلبة يجلسون على كراسي). وقد تدل على الرقية والشفاء (لأنها نافعة للرقية بإذن الله). وهي بشرى بالخير والعوض لمن ابتلاه الله (تعالى) بالجلوس على الكرسي المتحرك. وقد تدل على تكريس الجهود لعمل عظيم من أعمال الخير (راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالجناس اللغوي). وقد تدل على الشفاء من الأرق لمن يعاني منه، أو قد تدل على السهر واليقظة في سبيل الله (تعالى)، أو في سبيل عمل مهم أو عظيم أوفيه منفعة طيبة للرائي (لقول الله تعالى: ﴿لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ﴾ [البقرة:255]). وقد تدل على الأملاك الواسعة والسفر الكثير (لقول الله تعالى: ﴿لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ﴾). وقد تدل على شفاعة النبي ﷺ لأمته يوم القيامة، أو شفاعة عند ذي سلطان وشأن عظيم، أو فرصة لتخفيف عقوبة عن متهم، أو وساطة للعفو عن خطأ أو محو ذنب (لقول الله تعالى: ﴿مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ﴾). وقد تدل على المراقبة السرية والرصد والكشف عن الأشياء المستترة والخفية والصحية (لقول الله تعالى: ﴿يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء﴾. وقد تدل على موعظة صادقة أو علم نافع من كافر أو مجرم. وقد تدل على شخص كذوب يقول قولًا صادقًا (لقول النبي ﷺ: «صدَقك وهو كَذوبٌ، ذاك شيطانٌ» [حديث صحيح]).
  • خواتيم سورة البقرة قد تدل على مغفرة الله (تعالى) وعفوه عن عباده المؤمنين. وقد تدل على حفظ المسلم خصوصًا في وقت الليل (لقول النبي ﷺ: الآيتانِ من آخرِ سورةِ البقرةِ، من قرأهما في ليلةٍ كفتاهُ [متفق عليه]). وقد تدل على العطاء العظيم والمخصوص من الله (عز وجل) أو من ذي المنزلة والشأن الكبير. (لما روي عن عبد الله بن مسعود [رضي الله عنه] قال: لمَّا بلغَ رسولُ اللَّهِ ﷺ سدرةَ المنتهى … فأعطاهُ اللَّهُ عندَها ثلاثًا لم يعطِهنَّ نبيًّا كانَ قبلَهُ: فُرِضت عليهِ الصَّلاةُ خمسًا، وأعطيَ خواتيمَ سورةِ البقرةِ، وغُفِرَ لأمَّتِهِ المقحِماتُ ما لم يشرِكوا باللَّهِ شيئًا [حديث صحيح-رواه الترمذي]). من رآها في المنام خفف الله (تعالى) عنه أمرًا شاقًا لا يطيقه وهونه عليه (لما جاء في الحديث الصحيح عن أبي هريرة [رضي الله عنه] قال: لمَّا نَزلَت علَى رسولِ اللَّهِ ﷺ: ﴿لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ﴾ [ 2 / البقرة / آية 284 ]، قالَ: فاشتدَّ ذلِكَ علَى أصحابِ رَسولِ اللَّهِ ﷺ، فأتَوا رسولَ اللَّهِ ﷺ ثمَّ برَكوا علَى الرُّكَبِ، فَقالوا: أي رسولَ اللَّهِ، كُلِّفنا منَ الأَعمالِ ما نُطيقُ، الصَّلاةَ والصِّيامَ والجِهادَ والصَّدَقةَ، وقد أُنْزِلَت عليكَ هذِهِ الآيةُ ولا نطيقُها، قالَ رسولُ اللَّهِ ﷺ: أتُريدونَ أن تَقولوا كما قالَ أَهْلُ الكتابَينِ من قبلِكُم سمِعنا وعصَينا؟ بل قولوا: سَمِعنا وأطَعْنا غُفرانَكَ ربَّنا وإليكَ المَصيرُ فلمَّا اقتَرأَها القومُ، ذلَّت بِها ألسنتُهُم، فأنزلَ اللَّهُ في إثرِها: ﴿آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ﴾ [2 / البقرة / آية 285 ]، فَلمَّا فعَلوا ذلِكَ نسخَها اللَّهُ تعالى، وأنزلَ اللَّهُ عزَّ وجلَّ: لَا يُكَلِّفُ اللهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا قالَ: نعَم رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا قالَ: نعَم رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ قالَ: نعم وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ( قال: نعَم ) [2 / البقرة / آية 286 ] [رواه مسلم]). وقد تدل خواتيم سورة البقرة على المعاني السابق ذكرها لسورة البقرة يضاف إليها الانتهاء أو الختام (فمثلًا: سورة البقرة في المنام قد تدل على الأعمال الطويلة أو التي تحتاج لهمة عالية وبذل جهد، فالخواتيم إذن قد تدل على نهاية لهذه الأعمال؛ وسورة البقرة مثلًا قد تدل على العلاج من السحر أو المس، فالخواتيم قد تدل على قرب الشفاء وانتهاء العلاج … وهكذا).
  • تدل على نهاية فتنة شديدة في الدين، فإن كانت السورة في المنام في هيئة لا تليق، فقد تدل على الفتنة نفسها (والعياذ بالله).

(لما روي عن النبي ﷺ أنه قال: «ستكونُ فتنٌ [باقرةٌ]، القاعدُ فيها خيرٌ مِنَ القائمِ، والقائمُ فيها خيرٌ مِنَ الماشي، والماشي فيها خيرٌ مِنَ الساعي. مَنْ تشرَّفَ لها تستشرفْهُ. ومنْ وجدَ فيها ملجأً فليعذْ بهِ». [الحديث متفق عليه بهذا اللفظ ما عدا لفظة “باقرة” رويت بسند مختلف] [راجع قاعدة تعبير الرؤيا بالجناس اللغوي]).

  • تدل على العمر الطويل والعمل الصالح.

(لأنها أطول سورة في القرآن الكريم، وجمعت أكثر الأحكام الشرعية الأساسية، وفيها أطول آية في القرآن الكريم، وقصة البقرة نفسها كانت تتعلق بعودة شخص للحياة بعد أن مات وانتهى عمره. والله تعالى أعلم).

  • تدل على الدَّين والاستدانة.

(لأن فيها آية الدَّين).

انقر هنا للاشتراك فورا في خدمة تعبير الرؤيا على الأصول الإسلامية الشرعية

 

فيديو: أسباب المشاكل التي يعاني منها تعبير الرؤيا في العصر الحالي والحلول (جمال حسين عبد الفتاح).