حالة النوم: التعريف والمعنى في الشريعة الإسلامية

النوم في الإسلام هو حالة شبيهة بالموت؛ إذ يحدث النوم عندما يأخذ الله روح الإنسان من جسده؛ فإن كان في عمره بقيَّة، أعاد الله إليه رُوحه، فاستيقظ من النوم؛ أمَّا إن كان عمره قد انتهى، أمسك الله برُوحه، فلَم تعُد إليه. يقول الله تعالى في كتابه الكريم: ﴿اللَّهُ يَتَوَفَّى الأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ﴾ (الزمر:42)؛ وكذلك قال تعالى: ﴿وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ﴾ (الأنعام:60).

والنوم في الإسلام هو من الآيات التي تَدُلُّ الإنسان على قدرة الله، وتُذكِّره بالموت بشكل يوميٍّ؛ فلا تُنسيه الدنيا بمشاغلها مصيره الأخير (وهو مغادرة هذه الدنيا)، وهدفه الكبير (وهو الاستعداد للقاء الله وحساب الآخرة). يقول الله عز وجل: ﴿وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ﴾ (الروم:23).

ومن ضمن الحِكَمة التي خلق الله النوم من أجلها هو أن يكون راحة للإنسان من تعب المعيشة، وأداة صيانة لجسمه؛ حتَّى تتجدَّد قدرته على القيام بأنشطته اليوميـَّة. يقول الله سبحانه: ﴿وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا﴾ (النبأ:9).

والله أعلم.

انقر هنا للاشتراك فورا في خدمة تفسير الأحلام على الأصول الشرعية الإسلامية

 

الكاتب: جمال حسين عبد الفتاح

باحث وكاتب ومحاضر في علم تعبير الرؤيا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s